20 يوليو، 2024

عين الإمــــارات

أخبار من الإمارات

الرئيسية » المقالات » مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي يوسّع شراكاته الاستثمارية.  د. هيمن النحال: سنقدم رؤية طبية جديدة

مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي يوسّع شراكاته الاستثمارية.  د. هيمن النحال: سنقدم رؤية طبية جديدة

أعلن مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي عن انضمام د رائد فرحات ..اخصائي جراحة التجميل وايضا مديرة مركز زينب الآغا للتدريب والاستشارات الدكتورة زينب الآغا كشركاء جدد مع د هيمن النحال مؤسس ومدير عام المركز .

وتأتي هذه الشراكة في إطار جهود التطوير والتحديث والتوسع على مستوى الدولة ،و التي يتبناها المركز، انطلاقا من استراتيجيته بتقديم أفضل مستويات الرعاية الصحية الشاملة، بجودة وكفاءة عالية ، ومن النظر إلى الاستثمار في الصحة بصفته الاستثمار الأكثر قيمة وتأثيرًا في حياة الأفراد والمجتمعات.
يشار، إلى أن المركز يقدم خدمات التشخيص والعلاج والرعاية الشاملة تحت سقف واحد لتحقيق شمولية الطب ويعتبر هو أول مركز على مستوى الشرق الأوسط في مجال الطب الشمولي يحصل على الاعتماد الدولي في مجال رعاية المرضى والجودة وإدارة المنشآت الطبية منذ عام 2016 ومازال مستمرا.

وعبر د هيمن النحال عن سعادته بهذه الشراكة الجديدة وانضمام د رائد ود زينب متمنيا ان تكون نقطة انطلاق جديدة للطب الشمولي مع تأكيده وانه خلال الثمانية عشر عاما من عمر الطب الشمولي كانوا دائما وابدا مراجعينا وصحتهم محور اهتمامنا وبذلنا وسنبذل الكثير في سبيلهم من الرعاية والتطوير الدائم لكل خدماتنا وسيلاحظوا ويلمسوا ايضا مراجعينا خلال الفترة القادمة الرؤية الجديدة للطب الشمولي .

كما أعرب الشريك الجديد د رائد فرحات عن سعادته بهذه الشراكة والتي ستنعكس بالايجاب على تطوير المنظومة الصحية وخاصة في مجال الطب التجميلي والتجديدي والاهتمام اكثر بتقديم كل ماهو جديد ومتطور في الخدمات الطبية على أسس علمية .

كما اعربت الشريكة الجديدة د زينب الاغا عن سعادتها الكبيرة بهذه الشراكة المميزة والاستثمار في صرح طبي له بصمة على الساحة الطبية الاماراتية ونهدف من خلال هذه الشراكة الى تحديث وتطوير جميع أقسام الطب الشمولي وزيادة توسع رؤية الطب الشمولي خلال عام 2026 وهي سنة مرور عشرين عاما على انطلاقة الطب الشمولي.

علما ان مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي انطلق في نوفمبر 2006بفكرة دمج الطب الحديث والطب التكميلي لتحقيق شمولية الطب وخلال مسيرته الطويلة اهتم بالجانب الطبي والإنسانية على حد سواء وتميز بهذه الجوانب ان كان على الصعيد المحلي او العربي وحتى العالمي