20 يوليو، 2024

عين الإمــــارات

أخبار من الإمارات

الرئيسية » المقالات » خلال فعاليات “الشارقة القرائي للطفل 2024” قصة “عائلتي هي الدنيا” تجمع الصغار في جلسة قرائية بجناح “مجموعة كلمات”

خلال فعاليات “الشارقة القرائي للطفل 2024” قصة “عائلتي هي الدنيا” تجمع الصغار في جلسة قرائية بجناح “مجموعة كلمات”

 

الشارقة، 05 مايو 2024، : رافق الزوار الصغار لفعاليات الدورة الـ 15 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، بطل قصة “عائلتي هي الدنيا” في رحلة بحثه عن السعادة، واكتشافه لشعور الأمان، حيث أخذتهم مؤلفة القصة الكاتبة السورية في جلسة قرائية نظمتها “مجموعة كلمات” إلى عوالم الطفل الذي يعيش في دار أيتام، ويفتقد والديه في حياته اليومية.

وتسلط القصة الضوء على قضية الأيتام، وشعور الطفل الذي يعيش مع زملائه في دور الأيتام أو بيوت الرعاية الاجتماعية، لكن ذلك لا يمنعه من التعامل مع مشاعره بطريقة إيجابية، ففقدان والديه والشعور بالوحدة لم يقف عائقاً أمام تحقيق أحلامه وبناء مستقبله، ونظرته الإيجابية للحياة ستجعله يدرك أن العالم هو بيته الكبير، وأن الأطفال هم عائلته، ومعهم لن يستطيع اليأس إن يتسلل إلى قلبه، بل بمحبتهم سينتصر وسيعيش الحياة التي يحلم بها.

وأكدت الكاتبة السورية راما قنواتي أن فكرة الكتاب تدور حول شعور الطفل اليتيم بالوحدة وانعزاله عن المجتمع والإحساس بالفرق بينه وبين أقرانه في المدرسة، وفقدانه للحياة المثالية التي يعيش فيها في أحضان عائلته بين إخوته وأبيه وأمه، إلى جانب الحزن الذي يشعر به بسبب الممارسات الإقصائية، مشيرة إلى أهمية تعزيز الوعي بقضية هذا الطفل والتخفيف من معاناته، من خلال تشجيعه والوقوف إلى جانبه.

وأعربت مؤلفة كتب الأطفال عن سعادتها بتقديم الورشة في “مهرجان الشارقة القرائي للطفل”، الذي يُثري أفكار الأطفال وتجاربهم، وفي الوقت نفسه يشكّل مظلة تجمع الكتاب والفنانين والناشرين، ويوفر لهم فرصة التعارف والتواصل وتعزيز حركة الإنتاج الأدبي والفني والإبداعي.

“عائلتي هي الدنيا” من تأليف الكاتبة راما قنواتي، ورسوم الفنان فادي فاضل، وإصدار “كلمات” للنشر، التابعة لـ”مجموعة كلمات”، هو كتاب يستهدف الأطفال من الفئة العمرية 6 – 9 أعوام، ومتوفر في جناح “مجموعة كلمات” خلال فعاليات الدورة الـ15 من “مهرجان الشارقة القرائي للطفل”، الذي ينظم أكثر من 1500 فعالية ثقافيّة وفنيّة وترفيهيّة، تتضمن ورش عمل وجلسات وعروضاً متنوعة، يقدِّمها أكثر من 265 ضيفاً من أكثر من 25 دولة، بهدف تنمية مواهب الأطفال، وصقل مهاراتهم وتعزيز قدراتهم الفنية والإبداعية.