23 مايو، 2024

عين الإمــــارات

أخبار من الإمارات

الرئيسية » المقالات » خلال جلسة في مؤتمر الشارقة للرسوم المتحرّكة متخصّصو إنتاج رسوم متحرّكة يؤكّدون أهمية التعاون بين الثقافات لتطوير القطاع في المنطقة والعالم

خلال جلسة في مؤتمر الشارقة للرسوم المتحرّكة متخصّصو إنتاج رسوم متحرّكة يؤكّدون أهمية التعاون بين الثقافات لتطوير القطاع في المنطقة والعالم

الشارقة، 05 مايو، 2024 : ناقش متخصّصون في مجال إنتاج الرسوم المتحركة المكانة التي يحظى بها القطاع في منطقة الشرق الأوسط، ودور التعاون بين الثقافات في تطوير هذا الفنّ وفتح آفاق مستقبليّة له في منطقة الشرق الأوسط، وذلك خلال جلسة متخصصة ضمن فعاليات مؤتمر الشارقة للرسوم المتحركة، المصاحب للدورة 15 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل 2024.

واستضافت الجلسة كلّاً من لوكا ميلانو، المدير في هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيطالية “راي”، وبينوا دي ساباتينو، المدير التنفيذي لشركة بانيجاي، وشين شيرو إينوي، مستشار الإنتاج في كادوكاوا اليابانية المتخصصة بالإنتاج، وكامل عويس مدير الأعمال والمحتوى في سبيس تون، وأوليفييه دومونت، رئيس شركة هاسبيرو للترفيه.

وبداية قدّم شين إينوي عرضاً حول شركة كادوكاوا اليابانية للإنتاج، مستعرضاً خلاله أشهر شخصيات الرسوم المتحركة التي تنتجها الشركة، مشيراً إلى أنّ موضوع الشراكة والتعاون الدولي يعتبر ضمن الأجندة الرئيسة للشركة لإنتاج محتوى هادف موجّه للأطفال، وقال: “مع مرور الوقت نعمل على تعزيز شراكاتنا الدولية واليوم نحظى ببيئة مواتية جداً لتطوير هذا النهج بشكل أكبر، وبالفعل نقوم بإنتاج الأفلام والرسوم المتحرّكة ليس لعرضها فقط باليابان ولكن في محتوى أنحاء العالم”.

بدوره قال كامل عويس: “نحن في قناة سبيس تون لا نعتبر منصة تلفزيونية فحسب، بل نتواجد بقوة عبر المنصات الرقميّة ونحاول دمج وتعزيز المحتوى الاجتماعي في الرسوم المتحرّكة بغرض التعليم والترفيه مع الحرص على أن يكون عملنا ناجحاً وسليماً. وانطلاقاً من وجودنا في دولة الإمارات فإننا نسعى دائماً إلى التعاون مع العديد من الشركات المحليّة والدولية لضمان استمرارية الإنتاج، وقد قمنا بالفعل بجلب العديد من أفلام الرسوم المتحرّكة من الشرق والغرب مع الحرص على تعديلها ثقافياً لتتناسب مع ثقافة المنطقة”.

وأشار لوكا ميلانو إلى أنّ الخدمة الرسمية التلفزيونية في إيطاليا تمتلك خبرة طويلة تزيد عن 70 عاماً، لافتاً إلى أنّ ذلك شكّل حفزاً كبيراً لتعزيز التعاون مع شركات إنتاج من كافة أنحاء العالم وتحديداً من الشرق الأوسط بهدف منح الأطفال في إيطاليا محتوى هادف، يجلب ثقافات متنوّعة ويعرفهم على العالم. وقال: “نستفيد من استديوهاتنا لتعزيز الإبداع وتقديم المحتوى التعليمي ودمج وتطوير الفرص للوصول إلى هدفنا الدائم وهو الوصول إلى إنتاج مشترك مع منصات متعدّدة في العالم”.

أمّا أوليفييه دومونت فقال: “التعاون بين الثقافات المختلفة في مجال إنتاج الرسوم المتحرّكة هو مفتاح التطوير الرئيس لهذا القطاع ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط، بل في العالم ككل. نحن نمتلك شراكات في مختلف مجالات الرسوم المتحركة كمنصات الإنتاج والمؤلفين وغيرهم، وعلينا دائماً أن نسعى إلى توفير طرق موحّدة للعمل كأسرة مع مراعاة الفوارق الثقافية لكل منطقة. ويمكننا أن نثبت من خلال ذلك كيف أن هذه الثقافات إذا توحّدت فستشكّل دافعاً رئيساً لمزيد من التطوير”.

من جهته أكّد بينوا دي ساباتينو أنّ عملية الإنتاج تعدّ مرحلة طويلة جداً ولا بد من العمل المستدام لتطوير قدرات الإنتاج والتسويق والتوزيع في مختلف أنحاء العالم من خلال الشراكات والتعاون، مضيفاً: “نحن لا نعمل على إنتاج المحتوى بغرض المحتوى وفقط، بل نسعى إلى تقديم مفهوم شامل وجديد يمكنه الاستمرار طويلاً في السوق، ومن هنا تأتي أهمية العمل المشترك وتعزيز التعاون مع ثقافات عديدة للارتقاء بمجال إنتاج الرسوم المتحركة إلى آفاق واسعة وجديدة”.