23 يونيو، 2024

عين الإمــــارات

أخبار من الإمارات

الرئيسية » المقالات » “كيونت” تحتفي بـ”اليوم العالمي للطفل”

“كيونت” تحتفي بـ”اليوم العالمي للطفل”

دبي، 21 نوفمبر 2023: أعلنت “كيونت”، المتخصصة في منتجات الصحة والعافية ونمط الحياة، والتي تعتمد على نموذج البيع المباشر، عن احتفائها بـ”اليوم العالمي للطفل”، الذي يصادف 20 نوفمبر من كل عام ويعد بمثابة تذكير قوي بحقوق وتطلعات الصغار حول العالم. وفي هذا السياق، تلتزم “كيونت”بضمان رفاه هذه العقول اليافعة من خلال ترجمة تفانيها إلى أفعال ملموسة. وتجسد مبادرات “كيونت” في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التزامها الثابت تجاه تحسين حياة الأطفال.

إن التزام “كيونت” بتمكين وحماية حقوق الأطفال ينبع من إيمانها بأن إمكانات أي مجتمع ترتبط ارتباطاً وثيقاً برفاه وتطور أفراده الأصغر سناً. وانطلاقاً من إداركها للقوة المؤثرة للتعليم والصحة والدعم، تسعى “كيونت” إلى خلق عالم لا يتيح للأطفال العيش فحسب بل والإزدهار أيضاً.

وقالت “مالو كالوزا”، نائب الرئيس لشركة “كيونت”: “يحمل اليوم العالمي للطفل أهمية بالغة لكونه يعد بمثابة تذكير عالمي بحقوق وأحلام أطفالنا الصغار. ونحن في “كيونت” نؤمن بالقدرات الكامنة التي يتمتع بها كل طفل في تشكيل مستقبل أكثر إشراقاً. ويتجاوز التزامنا مجرّد الكلمات ليعبّر عن نفسه من خلال أفعال ملموسة تُسهم في تمكين وحماية حقوق الأطفال. حيث إننا نهدف إلى المساهمة في بناء عالم لا يوفر للأطفال سبل العيش فحسب بل وأيضاً مقومات الرفاهية والازدهار، عبر تبني منهج شمولي للنمو، وتسهيل إمكانية الوصول إلى التعليم وتقديم الدعم المتواصل والثابت للأطفال المحتاجين. إن حرصنا على رعاية حقوق الأطفال ليس مجرد مسؤولية، بل هو امتياز بالغ الأهمية تتبناه شركة كيونت بكل صدق وإخلاص”.

وفي عام 2022، تأثر 1.38 مليار متعلم – من المستويات الابتدائية والثانوية والعليا – جراء إغلاق المدارس في العالم أجمع، الشيء الذي خلق الحاجة إلى نمط جديد للتعليم الرقمي. وبهذا الصدد، أكد المنتدى الاقتصادي العالمي أن خدمات التعليم عن بعد، على غرار منصة التعلّم الإلكتروني  Qlearnمن “كيونت”، أصبحت تشكل الطرق المفضلة للتعليم نظراً لكونها تستطيع تخفيف أعباء التنقل على الطلبة والمرافقين والأساتذة، وتوفر للتلاميذ مرونة أكبر تمكنهم من التعلم بوتيرتهم الخاصة وفي أي مكان حول العالم.

ومن منطلق إيمانها بالقدرة التحويلية للتعليم، طرحت “كيونت” منهج K-12  لتعليم الأطفال من خلال منصة QLearn  للتعليم الإلكتروني، التي أحدثت ثورة في الطريقة التي يتعلم بها الأطفال. حيث يعمل هذا المنهج المبتكر، الذي تم إثرائه بمحتوى مرئي، على إشراك طلبة الصفوف من 6 إلى 12 بطريقة تفاعلية وممتعة، بما يضمن تسهيل الوصول إلى التعليم النوعي من خارج حدود الصفوف التقليدية.

وبهذا الصدد، قال نور علي، أحد مشتري منهج K-12 في مصر من على منصة QLearn في وقت سابق من هذا العام: “يحب ابني البالغ من العمر اثني عشر عاماً، دورات K-12 التعليمية المتنوعة المتاحة على منصة QLearn”. وأضاف: “تُعد مادة العلوم أحد أصعب المواد بالنسبة له في المدرسة، ولكن بعد أن بدأ في استخدام منصة QLearn، شهدنا قفزة كبيرة في درجاته، فهو يحب ما تتضمنه المنصة من ألعاب وأنشطة وأحجيات، بما يجعل عملية التعلّم أكثر إمتاعاً وتساعده على تذكر المعلومات بشكل أفضل أيضاً. وقد أخبرني مؤخراً أنه يتطلع بشوق لتعلم مواد أخرى على منصة QLearn، مما يشكّل مفاجأة سارة لي ولزوجتي”.

ويمتد التزام “كيونت” ليشمل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك من خلال قيام أكثر من 50 متطوعاً من الشركة بقضاء وقت نوعي وممتع في مراكز رعاية نهارية مختلفة في دبي، بدولة الإمارات العربية المتحدة. حيث ساهم متطوعو “كيونت” في خلق أجواء من السعادة والمتعة وتحقيق أثر إيجابي في حياة أولئك الأطفال الذين يعانون إعاقات جسدية، من خلال توفير الدعم العاطفي لهم وإشراكهم في أنشطة يومية تفاعلية مفعمة بالمرح.

وتجسيداً لفلسفة RYTHM الخاصة بها “ارتقِ بنفسك لمساعدة البشرية”، تنظم “كيونت” بصفة سنوية مأدبة إفطار بالتعاون مع “منظمة قرى الأطفال الدولية إس أو إس” (SOS Children’s Village)، خلال شهر رمضان المبارك، في دول مختلفة على امتداد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من بينها فلسطين والجزائر والمغرب. وتجمع هذه المبادرة ما يقرب من 150 طفلاً، لتتيح لهم فرصة الإحتفال بمتعة العيد إلى جانب تعزيز الشعور بالتآزر والانتماء إلى المجتمع، بما يؤكد على التزام “كيونت” بإثراء حياة الأفراد خلال شهر العطاء.

وإدراكاً منها لأهمية التثقيف البيئي، نظمت “كيونت” ورش عمل متنوعة للتوعية بأهمية الحفاظ على المياه النظيفة وترشيد استهلاكها لأكثر من 70 طفلاً يعيشون في مناطق هشة في الدار البيضاء، بالمغرب. ومن خلال مؤسسة RYTHM، ذراعها للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، لا تعمل “كيونت” على توعية الأطفال بشأن قضايا المياه العالمية فحسب، بل وإنما توفر أيضاً حلولاً عملية لتلك القضايا عبر التبرّع بأنظمة ترشيح المياه HomePure Nova، لضمان الوصول إلى مياه الشرب الآمنة والنظيفة.

وفي أوقات الأزمات، تقف “كيونت” بثبات في التزامها بدعم المجتمعات المنكوبة. ففي أعقاب الزلزال الذي ضرب إقليم الحوز، ضمّت “كيونت”، بالتعاون مع الشركة المغربية التابعة لها QN Maroc، جهودها إلى جهود “الجمعية المغربية لقرى الأطفال إس أو إس” SOS Villages d’Enfants Maroc. حيث وفرت مبادرتهم الإنسانية آلاف الضروريات الحيوية مثل الخيام والبطانيات والفرش والملاءات والمواد الغذائية الأساسية للتخفيف من معاناة المجتمعات المنكوبة، بما يجسّد تفاني “كيونت” العميق بمؤازرة الأسر المتعثرة.

ويتجلى التزام “كيونت” بتمكين الأطفال بوضوح من خلال رعايتها الأخيرة لدوري رابطة أبطال أفريقيا “توتال إنيرجيز”. حيث وفّر برنامج مرافقة اللاعبين من “كيونت” لعشاق كرة القدم الصغار فرصة عيش تجربة فريدة من نوعها، عبر تمكينهم من السير في الملعب إلى جانب لاعبي الفريق الأول. حيث تهدف هذه المبادرة إلى إلهام نجوم المستقبل وإبراز إلتزام “كيونت” إزاء تنمية كرة القدم الإفريقية، تماشياً مع إيمانها الراسخ بقدرة الرياضة على التأثير في حياة الأفراد بشكل إيجابي.

إن رحلة “كيونت” في تمكين الأطفال وحماية حقوقهم تنسج في جوهرها قصة من الالتزام والتعاطف والتغيير الإيجابي. وستظل “كيونت” على الدوام ملتزمة بقيمها الأساسية، سواء كان ذلك عن طريق تقديم حلول تعليم مبتكرة، أو توفير دعم عاطفي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، أو تعزيز أجواء المتعة والفرح خلال مواسم الاحتفالات، أو الترويج للوعي البيئي، أو بتقديم المساعدة في أوقات الأزمات، أو تحفيز الأطفال على تحقيق أحلامهم في رياضة كرة القدم.

وتعد تلك القصص بمثابة شهادة على القناعة التامة بأن الارتقاء بمستوى حياة الأطفال ليس مجرد مسؤولية، بل هو امتياز كبير تتبناه “كيونت” بصدق وإخلاص. ففي كل مشروع أو شراكة أو مبادرة، ترسم “كيونت” صورة لعالم يمكن للأطفال أن يزدهروا فيه، وتكون حقوقهم محمية وأحلامهم في متناول أيديهم. ومن خلال هذه الجهود المشتركة، تواصل “كيونت” تشكيل ملامح مستقبل أكثر إشراقاً للقادة والمبتكرين وصنّاع التغيير المستقبليين.