5 مارس، 2024

عين الإمــــارات

أخبار من الإمارات

الرئيسية » المقالات » بايو أرو تكشف الشركة الكندية للتكنولوجيا الحيوية بايو أرو عن الطب الدقيق لتطوير الرعاية الصحية في الإمارات العربية المتحدة وزيادة عمر الإنسان.

بايو أرو تكشف الشركة الكندية للتكنولوجيا الحيوية بايو أرو عن الطب الدقيق لتطوير الرعاية الصحية في الإمارات العربية المتحدة وزيادة عمر الإنسان.

دبي، الإمارات العربية المتحدة؛ السبت 28 أكتوبر 2023 : تتوجه بايو أرو، القوة الكندية المتميزة في مجال التكنولوجيا الحيوية والمعروفة بخطواتها البارزة في مجال الطب الدقيق والرعاية الصحية الوقائية والعلاجات الشخصية، إلى رحلة تحويلية باتجاه قلب الإمارات العربية المتحدة.

مسلحة بآخر تقنيات مثل تسلسل الجينوم الكامل واختبار الميكروبايوم والذكاء الاصطناعي، تستعد بايو أرو لإنشاء شبكة من العيادات الصحية المستقبلية المدمجة للأبحاث البايوتكنولوجية مع الخبرة السريرية، والتي من شأنها أن تعلو الإمارات العربية المتحدة لتصبح المركز العالمي للطب الدقيق.

في سعيها لإنشاء مركز عالمي للطب الدقيق والعلاج الشخصي، ستقوم بايو أرو بتطوير منظور الرعاية الصحية في الإمارات العربية المتحدة. وتعد علوم الجينوم وهي دراسة الجينوم لكائن حي والنمط الوراثي الخاص به، والتبعات المهمة لهذه المعرفة، هي في صميم مهمة بايو أرو. وتمتد رؤى علوم الجينوم لتشمل كافة أشكال الحياة، من البكتيريا الدقيقة إلى النسيج الوراثي المعقد للإنسان المحدد بالحمض النووي.

يقدر حجم سوق علوم الجينوم حاليًا بـ 46.2 مليار دولار أمريكي في عام 2023، مع معدل نمو سنوي مركب متوقع بنسبة 12.4%، مما من المتوقع أن يرتفع إلى 83.1 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2028، وفقًا لأحدث تقديرات شركة Markets and Markets.

تحتوي علوم الجينوم على القدرة على تمكين الأطباء من تحديد العلاج المناسب وتخيير التدخلات للرعاية الشخصية والحد من آثار العلاج الجانبية وتحديد أكثر العلاجات أمانًا وفعالية وكشف المخاطر الصحية الخفية قبل ظهور الأعراض واستكشاف الاختلافات الوراثية والتنبؤ باستعداد الأطفال للأمراض وقيادة الهجوم على السرطان.

 

تفخر بايو أرو بتقديم خدمة تسلسل الجينوم الكامل بنسبة 100% مدعومة بالمشورة الوراثية الخبيرة من مدرب جينومي مخصص. وتتناول هذه الخدمة الشاملة أكثر من 200 حالة وراثية ونحو 4000 حالة طبية. وبشكل لافت، انخفضت تكلفة تسلسل الجينوم الكامل بشكل حاد من ملايين إلى 1000 دولار فقط في السنوات الأخيرة، ما فتح أبواب الرعاية الصحية ذات التقنية المتقدمة بأسعار معقولة.

 

يقول الدكتور أنمول كابور، المؤسس الرائد لمجموعة بايو أرو: “نحن ملتزمون بالتعاون مع السلطات الإماراتية لنسعى إلى إنشاء مركز عالمي للطب الدقيق سيعيد تعريف خدمات الرعاية الصحية تمامًا. ويشكل تسلسل الجينوم الكامل واختبار الميكروبايومات، اللذان يشملان 23 ألف جين ومئات التريليونات من الميكروبايومات، مجرد بعض الأعاجيب العلمية التي تمكننا من فهم دقائق الوراثة ومعالجة القضايا الصحية اسبقية لتفاقمها.

 

“نحن مستعدون لتقديم شبكة من المراكز الممتازة في مجال الطب الدقيق والعمر الطويل ومختبر جينومي متقدم تقنيًا في الإمارات العربية المتحدة. وملازمة لهذه التقنيات الثورية ومهنيينا ذوي التدريب العالي، نتوقع زلزالًا في منظور الرعاية الصحية في الإمارات، مساهمًا في توسيع نطاق الصحة وزيادة عمر الإنسان”.

بدأت بايو أرو حوارات مع مسؤولي القطاع الصحي الحكومي والكيانات الخاصة، تغني بمجيء حلول الرعاية الصحية المدعومة بالتقنيات الحيوية والذكاء الاصطناعي المتوقع أن تحول نمط تقديم الرعاية الصحية في المنطقة.

يؤكد الدكتور أنمول كابور، “في بايو أرو، نؤمن بأن الأفراد يجب أن يكونوا مديري أعمالهم الصحية الخاصة، وأن المفتاح لهذا التمكين يكمن في جيناتهم. من خلال اختبارات الجينات والميكروبايوم، تكشف بايو أرو الأبصار حول صحة الفرد التي كانت من قبل خارج متناول اليد”.

 

“يشكل هذا فجر تجربة رعاية صحية شخصية محفزة تعتمد على المبادئ التوجيهية القائمة على الأدلة. تلتزم بايو أرو بتعزيز الجودة والعدالة الصحية من خلال جعل الوصول أكثر ديمقراطية. نحن نجعل البيانات الجينية متاحة وميسورة التكلفة، مما يمنح الأفراد سلطة التحكم في رحلتهم الصحية الشخصية”.

بدعم تقنية وخبرة بايو أرو المتقدمة، يمكن أن تصبح الإمارات العربية المتحدة رائدًا عالميًا في مجال علوم الجينوم، وهذا بدوره قد يطيل مدى عمر سكان الإمارات بعدة عقود. بدأت الإمارات منذ فترة تسلسل الجينوم الكامل للمواطنين، وحتى الآن تم إدراج نحو نصف مليون من الإماراتيين تحت برنامج تسلسل الجينوم – الأمر الذي سيساعدهم على تحقيق حياة أطول وأكثر صحة.

 

تقول الدكتورة مريم مطر، الرئيس المؤسس لرابطة الأمراض الوراثية في الإمارات العربية المتحدة: “كان متوسط العمر المتوقع عند تأسيس الإمارات العربية المتحدة قبل 52 عامًا هو 47 عامًا. وبحلول عام 2019، ارتفع متوسط العمر المتوقع في الإمارات إلى 78 عامًا – واحد من أعلى المعدلات في المنطقة. مع تسلسل الجينات، سيتجاوز هذا بسهولة 100 عام في غضون بضع سنوات”.

 

لبايو أرو دور أساسي في مساعدة الأفراد على فهم كل من المخاطر الصحية المكتسبة والموروثة، والتي تتراوح بين الأمراض والحالات الصحية المحتملة والملفات الدوائية والعوامل الغذائية. في النهاية، تمكّن بايو أرو الأفراد من اتخاذ تدابير وقائية مستندة إلى المعرفة المستقاة من معلوماتهم الوراثية بشأن صحتهم ونمط حياتهم. كما تقف المؤسسة كمنارة للسرية المطلقة للعملاء، وتحمي البيانات من خلال تقنية البلوكشين الطليعية، إذ تستطيع استلام العينات من أي مكان في العالم، ما يسقط الحدود الدولية.